قصص

أجمل قصة حب

أجمل قصة حب

أجمل قصة حب

قصة حب قصيرة..

كان ياما كان في مختلف العصور وفي قديم الزمان عندما كان لايوجد أي من البشر علي الأرض وكانت الحياة بها بعض الملل والمشاكل الحياتية قام الإبداع بإقتراح لعبه تسمي الإستغماية وكان جميع الناس يحبون هذه اللعبة الجديدة صاحبة الفكر المجنون وبدأوا يصرخون هكذا .. أريد أن ألعب أنا أولا .. وأنا أريد اللعب .. وأنا سوف الذي أغمض عيناي .. وأنا لم أغمض عيناي وهكذا .. وفي النهاية إتفقا علي شخض أغمض عيناه وبدأ يعد واحد .. إثنان .. ثلاثه .. والباقي عليهم بالإختفاء وحينها إستند علي شجرةِ وبدأ يعد والاعبين معه يقومون بالإستخباء .

كان الأشخاص الاعبين هما الخير والشر أو الفضائل والرذائل حيث تخبأت الرقة فوق القمر وتخبئت الخيانة فوق حفرة من المخلفات او الزباله وتخبأ الولع بين الغموم وتخبأ الشوق في داخل باطن الأرض وحين هاذا قال الكذب بصوتِ عالي سأخفي نفسي تحت هذه الحجارة ثم إندفع إلي قعر البحيرة وواصل الجنون في العد وحينها أتمت كل الفضائل والرذائل التي تخفيها ماعدا الحب بالتأكيد لأنه هو الوحيد الحب الذي لم يكن صاحب قرار كان مازال مكشوفا وليس آآخذ بقرار الإختفاء .. فجميعنا نعلم كل العلم كم هو صعب إخفاء الحب .

وفي هذه اللحظات كان الجنون مازال متابعا في العد أثناء اللعب إلي أن وصل إلي رقم المائه وحينها قفز الحب في وسط مجموعه من الورد وأتفي تماما بداخلها ..

فتح الجنون عينيه بعد الإستغمااء قائلا :

سوف أأتي إليكم جميعاا .. سوف أمسككم جميعا .. وفي هذه اللحظة إنكشف الكسل لأنه كسول ولم يبذل أي حركه أو جهد لكي يخفي نفسه من الجنون وبعدها خرجت الرقه من المكان الذي كانت تتخبأ به ويليها الكذب بعدما خرج من قاع البحيرة وفي هذه اللحظة شاور الجنون علي الشوق أن يرجع من باطن الأرض المتخبأ بها.

وفي هذه اللحظه الجنون وجدهم جميعا ماعدا الحب وظل يبحث عن الحب إلي أن وصل لدرجة الأحباط واليأس وحينها إقترب الحسد من الجنون وقال له بهمس في اذنيه :

الحب يختفي ويتخبأ في شجرة الورد وحينها فكر الجنون وقام بإمساك شوكه خشبيه لكي يطعن بها شجرة الورد الذي يتخبأ بها الحب وظل يطعن الشجره .. يطعن الشجره .. إلي أن سمع صوت بكاء يمزق القلوب .

خرج الحب من شجرة الورد بعد كل هذه الطعنات وكان يغطي عينيه ووجهيه بيده وكان الدم من آثار تلك الطعنات ينفذ من بين أصابعه.

إندهش الجنون نادما جدا …..

يارب .. يارب .. ماذا فعلتٌ بك ياحب لقد كنت السبب في أن تفقد بصرك ماذا بإمكاني أن أفعل لكي أعيد لك نظرك ياحب ؟؟!

قال له الحب :

لا تستطيع إعادة نظري ياجنون لكنك بإمكانك فعل أشياء لأجلي وهي أن تكن عيني الذي لا أري بها وتكن دليلي في كل شيء .

وهذا ماتعودنا عليه من يومها

(يظلٌ الحب أعمي ويسوقه الجنون ويكن دليله ) !

ولذلك عندما يحب أحد بدرجة كبيرة جدا يقول له :

أٌحبك بجنون .

 

“لو عجبكتو القصه متنسوش تشاركونا”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق