دين والحياة

معرفة الإيمان بالله

 

معرفة الإيمان بالله

يتحقّق الإيمان بالله عز وجل حين المسلم مؤمن ب عدّة حقائق :
وهي:-

الإيمان بأنّ اللهعز وجل متفرّد بالخلق والتدبير  لأمور الكون ويجب الإيمان بأن لا شريك له في ذلك  ..

قال الله تعالى:

(إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) .

و قال: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) .

وهنا يجب علينا التوحيد …

فلا يُنكر  التوحيد إلّا جاحد متكبّر  مثل فرعون حين تكبّر وجعل نفسه إلهاً أمام بني إسرائيل .

  • الاعتقاد بأنّ الله عز وجل واحد مستحقّ للعبادة والإخلاص ولا أحد غيره يستحقّ أن يكون إلهاااً من دونه فالمؤمن يُفرد ربه عزّ وجلّ بالعبادة والطاعات ابتغاء الحصول علي رضوانه .

كما يجب إتباع الرّسول صلّى الله عليه وسلّم والإيمان به نبيّاً ورسولاً.

  • الإقرار بما أثبته الله عز وجل لنفسه من الأسماء الحسنى والصفات العُلا، فمنها ما ورد في القرآن الكريم ومنها ما ورد في السنة النبوية وواجب على المسلم أن يؤمن بها جميعها ويصدّقها ويعمل بها وبالذي تتضمنه بدون تحريفٍ  .

قال الله تعالى:

(وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) .

وفي جميع الأحوال فإنّه يجب علي كل مسلم تجاه أسماء الله عز وجل وصفاته قبول ألفاظها والإيمان بها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق