جمال وصحة

تبييض الوجه. طرق تبييض الوجه بسرعة

تبييض الوجه. طرق تبييض الوجه بسرعة

تسعى معظم النساء خاصة المقبلات على مواقف هامة في حياتهم كالزواج أو المراسم العائلية التلقيدية إلى محاولة
تبييض الوجه، خاصة هؤلاء اللاتي يعانين من العمل تحت أشعة الشمس لفترة طويلة، أو من يعانين من اسمرار بشرتهن بسبب خروجهم الكثير من المنزل وتعرضهن للشمس، ما يؤثر على بشرتهن لذا يسعين إلى تبييض الوجه. ولا حرج في أن يسعى الجميع أيضا للحصول على بشرة نضرة بيضاء وصافية.

 

اقرأ أيضًا:

تسعى الكثير من النساء للحصول على بشرةٍ نضرةٍ وصافيةٍ وخاليةٍ من الشوائب والمشاكل، لكن تبييض البشرة وتفتيحها هي القضية الأبرز في عالم النساء، فتتّبع المرأة الكثير من الطرق للتمتّع ببشرةٍ فاتحة وبيضاء، وتتعدد تلك الطرق فمنها تتم باستخدام مواد طبيعية موجودة بكل منزل، وطرق أخرى طبية من خلال اللجوء إلى طبيب الجلدية، في السطور التالية سنتحدث إليكم عن أهم الطرق والنصائح في تبييض الوجه، والبشرة عموما.

نصائح لتفتيح البشرة، وتبييض الوجه.

من أبرز النصائح التي يُنصح أخذها بعين الاعتبار لتفتيح البشرة وتبييض الوجه بسرعة:
1- استخدام واقي الشمس بشكلٍ يوميٍ على البشرة، فعند التعرض لأشعة الشمس يُنتج الجسم مادة الميلانين المسؤولة عن جعل الجلد أكثر اسمراراً، بالإضافة إلى التسبب ببعض مشاكل البشرة مثل ظهور النمش، أو البقع الداكنة، أو الحروق الخطيرة، وأحياناً سرطان الجلد، ويُنصح بأن يكون واقي الشمس المستخدم مرتفعاً بدرجة عامل حماية الشمس المعروف
بـ SPF، ويمكن حماية البشرة بارتداء القبعة والنظارات الشمسية، من أجل الحماية والمساهمة في عملية تبييض الوجه.

2- تنظيف البشرة وتقشيرها باستمرار، إذ يجب تنظيف البشرة مرتين باليوم؛ مرة واحدة في الصباح والأخرى في الليل فذلك سيزيل الأوساخ والزيوت من البشرة، ولا غنى عن الترطيب المستمر للبشرة، أما التقشير فيُنصح بالقيام به أكثر من مرة في الأسبوع فهو يقضي على الخلايا الميتة، ويزيلها ويعمل على تفتيح البشرة وتبييض الوجه.

3- الحرص على شرب الماء بكثرة، الذي يساعد على تجديد البشرة، وبالتالي تلاشي الخلايا المتصبغة، وظهور خلايا جديدة، ويجب شرب ما لا يقل عن ستة أو ثمانية أكواب من الماء يومياً.

4- اتباع نظام غذائيّ غني بالعناصر الغذائية التي تحتاج إليها البشرة مثل الفيتامينات وغيرها من أهم الأشياء التي تساعد على تبييض الوجه وتفتيح البشرة، ويمكن الحصول عليها من خلال تناول الكثير من الفواكه، والخضروات الطازجة، وخاصة تلك التي تحتوي على فيتامينات A وC وE، أو من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مستخلص بذور العنب، أو زيت الكتان، أو زيت السمك الغنيّين بأوميغا 3 الضروري للبشرة والشعر والأظافر، ويُنصح أيضاً بالابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على سعراتٍ حراريةٍ عاليةٍ، لأنها تؤثر بشكل كبير على عملية تفتيح البشرة وتبييض الوجه.

5- الابتعاد عن التدخين، الذي يساهم في ظهور الشيخوخة المبكرة وظهور علامات تقدم السن، كالتجاعيد والخطوط الدقيقة، بالإضافة إلى منع تدفق الدم إلى الوجه، الأمر الذي يجعل الوجه شاحباً أو مائلاً إلى اللون الرمادي، وغيرها من الأضرار التي يسببها التدخين للبشرة.

بعض النصائح والطرق الطبية من أجل تفتييح البشرة وتبييض الوجه:

سنعرض إليكم أبرز الطرق التي قد يلجأ إليها أطباء الجلدية لتبييض البشرة وتفتيحها بشكلٍ سريع ومفعولٍ عالٍ، وما سنقوله الآن لا يغني تماما عن ضرورة الاستعانة بطبيب متخصص لعلاج عملية تفتيح البشرة والعناية الكاملة بها.

1- التقشير الدقيق للبشرة، يعتمد على قطعة تشبه الخشب يُقشّر بها الوجه؛ لإزالة الخلايا الميتة والتالفة، تاركاً خلفه بشرةً خالية من البقع الداكنة وأكثر صحة.

2- استخدام سيروم التبييض، الذي يحتوي على تركيزٍ عالٍ من المكونات النشطة حوالي 70%، وتصل هذه المكونات إلى طبقات الجلد العميقة، وبالتالي تستعيد البشرة رطوبتها ومرونتها، وتساعد على التخفيف من الزيوت الزائدة فيها، وجعلها أكثر إشراقاً بالإضافة إلى منع تكوّن حب الشباب فيها.

3- تقشير البشرة بالكشط، الذي يستهدف طبقات الجلد العليا باستخدام أداة خاصة، ويعمل على تقليل ظهور حب الشباب والبقع الداكنة، تاركاً خلفه بشرةً ناعمة وجميلة.

4- كريم الأربوتين، وهو مستخلص من نبات عنب الدب، ويعمل على تبييض البشرة بكفاءةٍ عاليةٍ، وفعّال بعلاج حروق الشمس، والتخلص من البقع الداكنة غير المرغوب بها.

5- الريتينول وهو الشكل الطبيعي لفيتامين A، الفيتامين الأساسي المستخدم لعلاج البشرة التالفة، يساعد الريتينول على إثارة انقسام الخلايا في الجلد، وبالتالي يؤدي إلى تجديد وتقشير الجلد، بالإضافة إلى أنه يشجّع على إنتاج الكولاجين، ويحفّز على النشاط الانقسامي، مما يخفّف من التجاعيد ويفتح البشرة.

6- التقشير الكيميائي الذي يعتبر واحداً من علاجات تبييض البشرة الأكثر تفضيلاً، والذي يستخدم فيه الأطباء محاليل للتقشير مثل: حمض ألفا هيدروكسي، ويساعد التقشير الكيميائي على علاج عيوب الوجه المختلفة، مثل التصبّغات، والتجاعيد، وجعل الوجه أكثر بياضاً وإشراقاً.

7- فيتامين C المعروف بحمض الأسكوربيك، وهو بديل طبيعي لمنتجات تبييض البشرة، فيمكن تناوله عن طريق الفم، أو تطبيقه موضعياً على البشرة، فهو يساعد على جعل البشرة مرنة، ويعالج مشاكلها، ويصلحها، ويجعلها أكثر جمالاً وإشراقاً.
8- كريمات التبييض التي تعطي نتائج مرضية عند الاستعمال المستمر، لكن يجب أخذ الحيطة والحذر عند اختيار الكريم، فينصح بالابتعاد عن الكريمات التي تحتوي على الهيدروكينون أو الزئبق؛ لأنها يمكن أن تضر بالبشرة وتؤدي إلى جفافها، بالإضافة إلى الشيخوخة المبكرة والتجاعيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق