جمال وصحة

وصفات طبيعية لعلاج حب الشباب

وصفات طبيعية لعلاج حب الشباب

مشكلة حب الشباب أزمة عامة تواجه الشباب من الجنسين خاصة في مراحل البلوغ، وأكثر أنواع البشرات التي تصاب بحب الشباب هي البشرة الدهنية، حيث إنتاج الغدد الدهنية الزائد، يحفز ظهور حب الشباب ويؤخر علاجهم، لذا سنتحدث إليكم في السطور التالية عن وصفات طبيعية لعلاج حب الشباب للبشرة الدهنية.

اقرأ أيضًا:

لماذا يظهر حب الشباب على البشرة الدهنية ؟

تتشكّل البشرة الدهنية نتيجةً إفراز البشرة في إنتاج (الزهم) من الغدد الدهنية، وتقع هذه الغدد تحت سطح الجلد، وتكمن أهمية الزهم في حماية البشرة من العوامل الخارجية، وترطيبها، وقد تُؤثر الوراثة، أو التغيّرات الهرمونية، أو الإجهاد في زيادة إفراز الزهم، وهو ما يؤثر بشكل كبير على ظهور حب الشباب.

يمكن تفسير ظهور حب الشباب في البشرة الدهنية بسبب إغلاق مسام البشرة؛ نتيجة تراكم خلايا الجلد الميتة فيها، وبالتالي انحباس زيت البشرة، وعدم خروجه إلى السطح ثُم إصابة هذه التراكمات بالعدوى البكتيرية، فتلتهب وتتهيّج، وهذا ما يُسمى بحب الشباب، وتتوفر العديد من العلاجات لحب شباب البشرة الدهنية، بعضها طبي والآخر طبيعي يمكن التعامل معه منزليا، لكننا ننصح في حال صعوبة التعامل مع حب الشباب منزليا ينصح بالتوجه إلى طبيب متخصص لمتابعة الحالة معه، لكي ينصح بأفضل العلاجات فيما يتعلق بمشكلة حب الشباب.

وصفات طبيعية لعلاج حبّ الشباب للبشرة الدهنية

زيت شجرة الشاي: يُساعد زيت شجرة الشاي على تقليل التورم والاحمرار  لاحتوائه على خصائص مضادةٍ للبكتيريا، ومضادةٍ للالتهابات، مما يعني أنّه يتخلص من البكتيريا التي تُسبب حب الشباب، ويأتي مُستخلص شجرة الشاي على شكل كريمات أو جل، أو زيت لعلاج حب الشباب.

طريقة استخدام زيت شجرة الشاي لعلاج حب الشباب

يُخفّف زيت شجرة الشاي بكمية من الزيت الناقل. يُوضع الزيت على حب الشباب في مناطق ظهوره.

العسل : فقد استُخدم العسل لعلاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب منذ آلاف السنين، حيثُ يحتوي العسل على العديد من مضادات الأكسدة التي تُزيل الأوساخ، وخلايا الجلد الميتة من مسام البشرة، ويستخدم الأطباء العسل في ضمّادات الجروح بسبب خصائصه المعالجة، والمضادة للبكتيريا.

الطريقة و المكونات: تُغمس قطعة من القطن في العسل. تُمسح البثور (حبّ الشباب) بالعسل.

دقيق الشوفان : يُساعد الشوفان على تهدئة البشرة المتهيّجة، وامتصاص زيت البشرة الزّائد، كما يُساعد الشوفان على تقشير الجلد الميت، وهو ما يساهم بشكل كبير في التخلص من حبّ الشباب.

الطريقة : يُخلط نصف كوب من الشوفان مع الماء الساخن؛ للحصول على عجينة. تُضاف ملعقة كبيرة من العسل إلى الخليط. يُدلّك الوجه بخليط دقيق الشوفان مدّة ثلاث دقائق، ثُم يُشطف الوجه بالماء الدافئ. يُترك دقيق الشوفان مدّة 10-15 دقيقة، ثم يُشطف بالماء الدافئ، ملحوظة يشطف برفق لعدم إثارة حساسية .

الثوم : يَستخدم العديد من ممارسي الطب التقليدي الثوم لعلاج الالتهابات، وتعزيز قدرة الجسم على محاربة البكتيريا،
حيثُ يحتوي الثوم على مركبات الكبريت، والتي لها تأثيرات مضادةٍ للبكتيريا، ومضادةٍ للالتهابات الطبيعية، كما يمكن لمُركبات الكبريت العضوية أن تُساعد على تعزيز جهاز المناعة، مما يُساعد الجسم على مقاومة العدوى، ويمكن إضافة الثوم للنظام الغذائي، فبعض الناس يأكلون فصوص الثوم الكاملة، أو يفركونها على الخبز المحمص، أو يصنعون منها مشروباً ساخناً، أو يتناولون مسحوق أو كبسولات الثوم، والتي يمكن الحصول عليها من معظم محلات البقالة والمتاجر الصحية الطبيعية، لكن يجب الحذر عند استخدام الثوم على الجلد؛ لأنه قد يُسبب المزيد من التهيج، وحروق الجلد، ونوضح لكم ضرورة الحذر عن استخدام التوم للمساعدة في التخلص من حب الشباب، حيث يُطبق الثوم مباشرةً على البثور.

قناع الطماطم: تحتوي الطماطم على حمض الساليسيليك، وهو علاج شائع للتخلص من حب الشباب طبيعياً، وتساعد الأحماض الموجودة في الطماطم على امتصاص الزيوت الزائد من الجلد، وعلى تصغير المسام، وهو ما يساعد في التخلص  بصورة طبيعية.

الطريقة : تُمزج ملعقة صغيرة من السكر. مع لب حبة واحدة من الطماطم المهروسة مع بعضها البعض، ويُدلك الوجه بحركاتٍ دائرية. يُترك المزيج على وجه مدّة 5 دقائق  حتى يجف. يُشطف الوجه بالماء الدافئ  ويُجفف.

إلى جانب الطرق الطبيعية لعلاج حبّ الشباب في المنزل، هناك طرق طبية لعلاجه، والتي يجب استشارة الطبيب قبل تجربتها، وهي تستخدم في الحالات التي تزيد سوءا يوما بعد يوم وتصل إلى درجة صعوبة السيطرة عليها، دون اللجوء إلى طبيب متخصص لعلاجها.

طرق طبية لعلاج حبّ الشباب
هناك العديد من الطرق الطبية ومنها العلاجات التي تحتوي على المواد التالية
البنزويل بيروكسايد: حيثُ يُقوم بقتل البكتيريا، وتسريع عملية تجديد الخلايا، ويُبطئ إنتاج زيت البشرة.
حمض الساليسيليك: إذ يُساعد هذا الحمض على التخلّص من الرؤوس السوداء، والرؤوس البيضاء، ويُقلّل الالتهاب والتورم.
حمض الأزيليك: حيث يُقوي الحمض الخلايا التي تكوّن مسام البشرة، ويقلل من نمو البكتيريا، ويوقف فرط إنتاج الزهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق