الحمل والولادة

تعرفي على اكثر الامراض لحديثي الولادة

أمراض شائعة عند الأطفال حديثي الولادة

يوجد العديد من الأمراض التي تظهر أعراضها على الأطفال حديثي الولادة  ، أو مرحلة الطفولة العادية التي تبدأ من سن سنتين إلى سن 18 سنة، لذا على جميع الأمهات الحصول على معلومات عامة عن الأمراض الشائعة عند الأطفال وكيفية التعامل معها.

 

  • قصور الانتباه وفرط الحركة  الامراض لحديثي الولادة

يعتبر اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ، أو اضطراب فَرط النشاط  الحركة (ADHD)، حالة مزمنة تصيب ملايين الأطفال وتلازمهم حتى في مرحلة البلوغ. من المشكلات التي يتم نَسْبُها إلى اضطراب الانتباه والتركيز نقص الانتباه (Lack of attention), فَرط النشاط  الحركة (Hyperactivity) والسلوك الاندفاعيّ (Impulsive behavior).

 

يعاني حديثي الولادة  الذين يصابون بهذا الاضطراب، بشكل خاص، من تقييم ذاتي متدنٍّ, علاقات اجتماعية إشكالية وتحصيل متدنّ في الأطر التعليمية.

 

وبالرغم من إن العلاج المتوفر لهذا الاضطراب ليس قادرا على شفائه، إلّا أنه قد يساهم في معالجة أعراض الاضطراب. ويشمل العلاج، عادة، الاستشارة النفسية أو تناول العقاقير الدوائية المناسبة، أو قد يتمثل في الدمج بين كليهما.

 

  • التهاب لسان المزمار للاطفال

لسان المزمار (Epiglottis) بمثابة امتداد للغُضروف، المتمثلة وظيفته بإغلاق القصبة الهوائية، وحمايتها من دخول أجسام غريبة، خاصةً أثناء عملية البلع. ينتفخ الغضروف، في التهاب لسان المزمار (Epiglottitis) وقد يتسبب بانسداد القصبة الهوائية، وأكثر من ذلك بتهديد الحياة بالخطر.

 

قد تنجم حالة من الوَذَمَة من حروق، عقب احتساء سوائل في حالة غليان، أذى مباشر للحنجرة وعداوى مختلفة.

 

عامل العدوى الأكثر شيوعًا لالتهاب لسان المزمار وسط الأطفال، هو المُسْتَدْمِيَة النَّزْلِيَّة ب (Haemophilus influenza b)، بإمكان هذه الجرثومة التسبب بالتهاب رئوي أيضًا، التهاب السَّحايا (Meningitis) والإنتان (Sepsis). يمكن أن يَحْدث التهاب لسان المزمار في كل سن.

 

  • تشوهات خلقية في جدار البطن لحديثي الولادة

 

تحدث التشوهات الخلقية في جدار البطن بشكل عام نتيجة تطور جنيني غير مكتمل لجدار البطن خلال عملية  تطور الجنين (التخلُّق – Embryogenesis) داخل الرحم. التشوّهان المعروفان اللذان يحتاجان الإهتمام والعلاج الملائمين، هما القيلة السُريّة (Omphalocele) وإنشقاق البطن الخلقي (Gastroschisis). البقاء على قيد الحياة، النمو والتطور السليمين للمواليد مع هذه التشوّهات أصبحت ممكنة بفضل التطور الملحوظ في مجال علاج الطوارئ في  المواليد.

 

ساهم تطور الإطعام بأنبوب وريدي من جهة، وتطوير أجهزة تنفس للأطفال من جهة أخرى،  في بقاء الأطفال المصابين بالقيلة السرية وإنشقاق البطن الخلقي على قيد الحياة. يمكن تشخيص هذه التشوهات قبل الولادة، بواسطة فحص فوق صوتي (Ultrasound) للأم.

 

في القيلة السريّة (Omphalocele), تكون منطقة السرّة متوسعة قليلا، او كثيرا ويمكن لمحتوى الأمعاء وأحيانا الكبد أيضا أن تدخل كيس القيلة السريّة. يساعد الكيس المكتمل للقيلة السرية في المحافظة على حرارة جسم الوليد ومنع التلوث.

 

في الولادة مع إنشقاق البطن الخلقي (Gastroschisis)، يتواجد الحبل السُريّ في مكانه الصحيح، ويكون الخلل في جدار البطن  بشكل عام  إلى جهة اليمين من السرة وتخرج الأمعاء خارجا من خلال تشوّه منفصل في جدار البطن. على عكس القيلة السُريّة، تتواجد الأمعاء في المواليد مع إنشقاق البطن الخلقي داخل السائل السلوي قبل الولادة وتظهر للعالم الخارجي بعد الولادة.

 

هذه الحالة صعبة الحل خصوصا بسبب الخلل في إمداد الدم للأمعاء خلال الحياة داخل الرحم أو بسبب نقص الإمداد الحاد (اقفار، نقص التروية – Ischemia)، بعد الولادة.

 

  • شلل الأطفال

شلل الأطفال (أو التهاب سنجابية النخاع – Poliomyelitis) هو مرض حاد ويسببه فيروس شلل الاطفال. هذا المرض ينجم عن أي واحد من الأنماط الثلاثة التالية بوليو 1, 2 و3. وقد ظهر من فجر التاريخ وأصبح، حتى القرن الـ 19، متوطنا (Endemic) في العالم كله. فقد هاجم الفيروس أطفالا رضعا وأولادا صغارا أفرزوه في الغائط، مما جعله منتشرا في الطبيعة، وهو ما أدى إلى إصابة المزيد والمزيد من الأطفال به، في الماضي.

 

فيروس شلل الأطفال (البوليو – Polio virus) هو الممثل الأبرز والأشهر لمجموعة الفيروسات المعوية (Entroviruses).

 

يعتبر الفيروس ايجابيا ذا مَجين (مجموع الجينات في الكائن – Genome) من حمض نووي ريبي (رنا – RNA – Ribonucleic acid) أحادي الطاق، لا غلاف دهني له وفي قفيصته (Capsid) أربعة بروتينات VP1- 4 يظهر كل واحد منها بـ 60 نسخة. ويوجد من هذا الفيروس ثلاثة أنماط مصلية (Serotypes) مختلفة بوليو 1، 2 و3.

 

هنالك عاملان منعا، في الماضي، انتشار الأوبئة. الأجسام المضادة (Antibodies) التي انتقلت من جسم الأم إلى وليدها والتي ساهمت في حمايتهما (إذ أن الأمهات كانت قد تعرضن للفيروس خلال طفولتهن) وكون العدوى بالفيروس، لدى الرضع والأولاد، هي، في غالببيتها، دوين – السريرية (Subclinical). ولئن حصلت حالات معدودة من الإصابة بالمرض والموت من جرائه، فقد غابت واختفت في النسبة المرتفعة من الوفيات بين الأطفال الرضع، والتي كانت قائمة أصلا آنذاك.

 

لكن هذا الوضع قد تغير خلال القرن العشرين، وخاصة في الدول المتطورة التي تحسنت فيها ظروف النظافة الشخصية والعامة، وأنشئت فيها شبكات الصرف الصحي (المجاري) المدينية. وهكذا، تناقص، أكثر فأكثر، عدد الأطفال الذين تعرضوا للفيروس، وعندما كبروا وأصيبوا بالفيروس في شبابهم، لم يكونوا محميين بواسطة الأجسام المضادة. وقد تجلى المرض في تلك الأجيال بالشلل، وحتى الموت أحيانا. يتراوح دَور الحضانة (Incubation period) في هذا المرض بين 4 – 35 يوما، لكن الفترة الزمنية الأكثر شيوعا تمتد بين أسبوع واحد وأسبوعين.

 

  • أعراض شلل الأطفال

يبدأ شلل الاطفال، أولا، كمرض حمى عادي وفقط في مراحل متأخرة أكثر يهاجم الجهاز العصبي المركزي (Systema nervosum central)، بصورة خفيفة أحيانا، وقد يشتد المرض ويتفاقم فيسبب الشلل، في أحيان أخرى.

 

  • صغر الرأس «حديث الولادة»

صِغر حجم الرّأس (Microcephaly) هو خلل في الجهاز العصبي يظهر على هيئة رأس صغيرة نسبةً لمحيط الرأس المناسب وفقًا للسنّ والجنس.

يُصنّف صِغر الرّأس إلى أولي وثانوي. الخلل الأوّلي ينتج عن فشل تطوّر الدماغ السّليم خلال الحمل. وتنجم هذه الظاهرة عن قلّة خلايا الجهاز العصبي نتيجة فشل في إنتاجها (تخلّق النسيج العصبي – Neurogenesis). في حالة الخلل الثانوي يكون حجم الرأس طبيعيًّا عند الولادة، ولكن يحدث الخلل في تطوّره فيما بعد. خلل التطوّر بعد الولادة يعود إلى قلّة تغصّنات (dendrites) الخلايا العصبيّة واتصالات المشابك (مراكز الاتصال بين العصب).

ما هي الأضرار الناتجة عن استخدام الرموش الصناعية؟

في قسم كبير من الحالات يصحب صغر الرأس التخلّف العقلي، الخلل الحركي، نوبات صرعية واضطرابات سلوكيّة.

 

أسباب وعوامل خطر صغر الرأس

صغر الرأس له أسباب عدة. في قسم من الحالات يكون صغر الرأس جزءًا من متلازمة وراثيّة، وأحيانًا عائليّة، تشمل مشاكل جسمانيّة إضافيّة.

 

  • تشخيص صغر الرأس

يتعلق العلاج وتوقعات سير المرض بمسبّب صغر الرأس، ولذلك هناك أهميّة كبيرة للتشخيص. حتّى وان لم يتواجد علاج مناسب، هناك أهميّة لتشخيص السبب بهدف توجيه العائلة لتلقّي الاستشارة الوراثيّة عند الحمل مستقبلا.

 

  • علاج صغر الرأس «حديث الولادة»

يتعلق علاج صغر الراس وتوقعات سير المرض بمسبّب صغر الرأس، ولذلك هناك أهميّة كبيرة للتشخيص. حتّى وان لم يتواجد علاج مناسب، هناك أهميّة لتشخيص السبب بهدف توجيه العائلة لتلقّي الاستشارة الوراثيّة عند الحمل مستقبلا.

ما سبب ظهو الشعر الخفيف للأطفال؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق